وثائقي: دورة كأس الخليج 17

افتتحت مساء يوم العاشر من ديسمبر عام 2004، دورة كأس الخليج العربي السابعة عشر في دولة قطر، تحت رعاية أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وبحضور العديد من الشخصيات السياسية والرياضية، بدأ الافتتاح بحفل رائع أقيم على ملعب نادي السد والذي شهد اللقاء الافتتاحي بين قطر والإمارات.
دورة استثنائية
وتعد بطولة كأس الخليج السابعة عشر إحدى الدورات الاستثنائية والمميزة التي ضمت العديد من الأحداث أهمها إقامتها بعد 11 شهرا فقط من البطولة التي سبقتها في الكويت، وعودة العراق للمشاركة بعد غياب دام ل6 دورات للخليج، واللعب بنظام المجموعتين وفي ملعبين مختلفين، بالإضافة إلى الألعاب الرياضية التي صاحبت البطولة.
اليوم الأول
كشفت البطولة منذ يومها الأول عن تميزها في الافتتاح وتغطيتها الإعلامية والمنافسة بين المنتخبات التي بدأت منذ مباريات اليوم الأول للمجموعة الأولى التي ضمت كلا من قطر وعمان والإمارات والعراق، تعادل المنتخبان القطري والإماراتي في الافتتاح بهدفين لكل منهما، فيما كسب عمان العراق بثلاثة أهداف مقابل هدف.
اليوم الثاني
استكملت لقاءات البطولة بمباريات المجموعة الثانية التي ضمت السعودية والبحرين والكويت واليمن، تعادل بين البحرين واليمن بهدف لكل منهما وفوز كويتي على السعودية بهدفين مقابل هدف.
منافسة واسعة
اشتدت في الأيام التالية المنافسة بين المنتخبات، حتى استطاع المستضيف قطر حجز مقعده في نصف النهائي بعدما كسب 5 نقاط من التعادل أمام البحرين والعراق والفوز على عمان الذي تصدر المجموعة رغم خسارته بعدما نجح في تحقيق انتصارين على العراق والإمارات.
وفي المجموعة الثانية تصدرت الكويت المجموعة برصيد 7 نقاط من الفوز على السعودية واليمن وتعادل أمام البحرين التي رافقتها برصيد 5 نقاط من تعادلين أمام اليمن والكويت والفوز على السعودية.
المربع الذهبي
واجهت عمان البحرين وتمكنت من الانتصار بثلاثة أهداف مقابل هدفين، سجلت أهدافها عبر عماد الحوسني هدفين وزميله بدر الميمني هدف، فيما هدفا البحرين سجلا عبر محمود جلال ودعيج ناصر، أما اللقاء الآخر فكسبت قطر الكويت بهدفين نظيفين سجلهما سيد علي البشير وناصر كميل، ليضرب قطر وعمان موعدا في النهائي.
تحديد المركزين الثالث والرابع
تحصلت البحرين على المركز الثالث بعدما الفوز على الكويت بثلاثة أهداف مقابل هدف، سجل للبحرين مساعد ندا بالخطأ في مرماه وعلاء حبيل ودعيج ناصر، فيما هدف الكويت الوحيد كان عبر صقر خضير.
النهائي
عاد المنتخبان القطري والعماني للمواجهة مرة أخرى بعدما انتهى لقاؤهما في دور المجموعات بفوز قطر بهدفين مقابل هدف، لقاء النهائي حمل الكثير من الإثارة والندية حتى انتهى بالتعادل الإيجابي ليحتكم الفريقان أخيرا لضربات الحظ الترجيحية لينتصر قطر بمجموع 6/5 بعد مسلسل من الضربات التي انتهت بإضاعة عمان.
جوائز فردية
حقق مهاجم عمان عماد الحوسني لقب الهداف، فيما نال البحريني طلال يوسف جائزة أفضل لاعب، ونال العماني علي الحبسي جائزة أفضل حارس.